الرايخ الرابع


☰ جدول المحتويات


الرايخ الرابع (بالألمانية: Viertes Reich) هو مستقبلٌ مفترض للرايخ الألماني الذي يخلف الرايخ الثالث (1933–1945)، باتباع الترتيب التقليدي المُقدم في كتاب الرايخ الثالث (Das Dritte Reich)، المنشور في 1923 لآرثر مولر فان دن بروك (Arthur Moeller van den Bruck)، الترتيب الذي يتضمن الإمبراطورية الرومانية المقدسة للأمم الألمانية كأول رايخ، والإمبراطورية الألمانية كثاني رايخ.

صيغ مصطلح الرايخ الثالث على يدر آرثر مولر فان دن بروك كعنوان لكتابه الرايخ الثالث المنشور عام 1923، الذي يُشير إلى ألمانية النازية. استخدم النازيون المصطلح لحملة دعائية تهدف إلى إعطاء الشرعية لنظامهم كدولة وريثة مُعاد تسميتها بأثرٍ رجعيّ للرايخ الأول (الإمبراطورية الرومانية المقدسة، 962–1806) والرايخ الثاني (الإمبراطورية الألمانية، 1871–1918).

استخدم مصطلح "الرايخ الرابع" بطرقٍ شتى مختلفة . فالنازيون الجدد استخدموه لوصف تصورهم لألمانيا النازية، في حين أن آخرين استخدموه بازدراء، كمنظري نظرية المؤامرة الدكتور جوزيف فاريل (Joseph P. Farrell)، وبيتر ليفيندا (Peter Levenda)، وجيم مارس (Jim Marrs) الذين استخدموه ليشيروا إلى ما استوعبوه كاستمرارية سرية للمُثل النازية.

النازية الجديدة

خريطة ألمانيا في عام 1933

من حيث النازية الجديدة، يُتصور الرايخ الرابع بأنه يتميز بالتفوق الآري، ومعاداة السامية، والليبنسراوم، والسياسة العسكرية العنيفة، والشمولية. عند تأسيس الرايخ الرابع، يقترح النازيون الجدد الألمان أن ألمانيا يجب أن تستحوذ على الأسلحة النووية واستخدام التهديد باستخدامهم أحد أشكال الابتزاز النووي لإعادة توسيع حدود ألمانيا السابقة اعتباراً من سنة 1937.[1]

ارتكازاً على منشورٍ لديفيد ميات (David Myatt) في أوائل تسعينيات القرن العشرين،[2] يؤمن العديد من النازيين الجدد أن صعود الرايخ الرابع في ألمانيا سيمهد الطريق لتأسيس الإمبريوم الغربي، إمبراطورية عالمية جامعة للآريين مُطوِقة كل الأراضي المأهولة بأغلبية من شعوب متحدرة من أصل أوروبي (أي أوروبا، روسيا، وأنغلو-أمريكا، وأستراليا، والمخروط الجنوبي لأمريكا الجنوبية، ونيوزيلاندا، وجنوب أفريقيا).[3]

استخدامه ليشير إلى التأثير الألماني في الاتحاد الأوروبي

استخدم معلقون عبر أوروبا المصطلح "الرايخ الرابع" للإشارة إلى التأثير الذي تبذله ألمانيا - كما يعتقدون - في الاتحاد الأوروبي.[4][5][6][7]

اقرأ أيضاً

مراجع

  1. ^ Schmidt, Michael The New Reich—Violent Extremism in Germany and Beyond, 1993.
  2. ^ These writings of Myatt included the 14 pamphlets in his Thormynd Press National-Socialist Series, most of which were republished by Liberty Bell Publications (Reedy, Virginia) in the 1990s, and essays such as Towards Destiny: Creating a New National-Socialist Reich [archived at https://web.archive.org/web/20040712101315/http://www.geocities.com/myattns/newreich.html] and a constitution for the 'fourth Reich' [archived at https://web.archive.org/web/20041208070520/http://www.geocities.com/myattns/cons_reich.html] نسخة محفوظة 01 يناير 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Goodrick-Clarke, Nicholas Black Sun: Aryan Cults, Esoteric Nazism, and The Politics of Identity New York: 2002--N.Y. University Press, See Chapters 4 and 11 for extensive information about the proposed "Western Imperium"
  4. ^ Heffer, Simon (17 August 2011). "Rise of the Fourth Reich, how Germany is using the financial crisis to conquer Europe". ديلي ميل. مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 201928 أغسطس 2013.
  5. ^ "The Fourth Reich is here - without a shot being fired". The Telegraph (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 2 مايو 201912 فبراير 2017.
  6. ^ "Merkels Tyskland - Fjärde Riket?" (باللغة السويدية). مؤرشف من الأصل في 8 أبريل 201912 فبراير 2017.
  7. ^ "The Fourth Reich': What Some Europeans See When They Look at Germany - SPIEGEL ONLINE - International". دير شبيغل. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 201912 فبراير 2017.

قائمة المراجع

  • Infield, Glenn. Secrets of the SS (Stein and Day, New York, 1981) (ردمك )
  • Schultz, Sigrid. Germany Will Try It Again (Reynal & Hitchcock, New York, 1944)
  • Tetens, T.H. The New Germany and the Old Nazis (Random House, New York, 1961) LCN 61-7240
  • Wechsberg, Joseph. The Murderers Among Us: The Simon Wiesenthal Memoirs (Mc Graw Hill, New York, 1967) LCN 67-13204
  • Marrs, Jim (2008). The Rise of the Fourth Reich. New York: William Morrow.  . مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2018.

للمزيد حول المقال تصفح :