المغاوير: القوة الضاربة


المغاوير: القوة الضاربة (Commandos: Strike Force)‏.[1][2][3] هي الجزء الخامس من سلسلة المغاوير. صدرت في عام 2006 على دي في دي. ولا تشبه على الإطلاق الاصدارات 1.2.3 فهي ليست استراتيجية

لعبة كوماندوز سترايك فورس (Commandos strike force) بالعربية يقال لها القوة الضاربة الجزء الرابع من سلسلة المغاوير هي اللعبة التي تم اخرجها سنة 2006 من طرف شركة eidos الشهيرة، والمتخصصة بانشاء الألعاب الاستراتيجية وهذه اللعبة هي تكملة للاصدرات السابقة من السلسلة الحربية الشهيرة كوماندوز التي لاقت شهرة واسعة واقبال ووفد كبير لاقتناها من جميع انحاء العالم لكن هذا الإصدار ليس استراتجي ولا علاقه له بالاصدرات السابقة فقد حمل الإصدار الرابع من السلسلة تغيرات كثيرة مقارنة بالاصدرات السابقة اهمها تغيير نظام اللعب وتحويله من اللعب الجماعي إلى المنظور الأول كما انها لم تعد تمد اي صلة بالاستراتجية هذا الآمر سبب خيبة أمل لدى الكثير من عشاق هذه الاصدرات، وتبقى آراء الناس مختلفة حسب اذواقهم واختلافاتهم فالبعض اعتبر هذه التغيرات التي طرأت على اللعبة سلبية والبعض الآخر اعتبرها ايجابية. اما بخصوص هذه اللعبة فقد تم تخصيص لها الاستديو المختص بتطوير الألعاب pyrostudios حيث اهتم هذا الأخير بتطوير اللعبة من حيث الجرافيكس والسيناريو والقصة، وتسمح لنا اللعبة بتجسيد ثلاث شخصيات مخلتفة موزعة على حسب مراحل اللعبة وهم : صاحب القبعة الخضراء، القناص، الجاسوس كما ان هذه السلسلة تحتوي على اربعة عشر مرحلة والتي تعرف من خلالها السفر إلى ثلاث بلدان مخلتفة (فرنسا والنرويج واتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية). وتدور احداث اللعبة خلال الحرب العالمية الثانية في زمن هتلر كما عودتنا الاصدرات السابقة، حيث تسعى ألمانيا النازية للتحكم في العالم، لكن المقاومة والحلفاء سيقفون الند للند ضد النازيين وسيحاربونهم وهم على استعداد بفعل اي شيء ولو كلفهم الامر التضحية بنفوسهم وارواحهم وكل مساعيهم تصب في هدف واحد وهو تحرير الارض .

المراجع

وصلات خارجية

للمزيد حول المقال تصفح :