الرحالية

مستوطنة في العراق

☰ جدول المحتويات


الرحالية هي مدينة عراقية تقع غربي بحيرة الرزازة وتتبع إداريا إلى محافظة الانبار.

الرحالية
RahaliyahIraq.JPG
 

اللقب الواحةُ الخضراءُ في وسطِ الصحراءِ ..
تاريخ التأسيس 1876م
تقسيم إداري
البلد  العراق
المحافظة الانبار
ناحية الرحالية
خصائص جغرافية
المساحة 2635 كم²
الارتفاع 30م
معلومات أخرى
الرمز البريدي 80
الرمز الهاتفي 40

سكان

عشائرها الرئيسة هي:

البيكات حفدة الأخوين: علي بيك و سليمان بيك والأخيرون يقال لهم الشاهر .. ، والحروب، وآل شديد العباسيين، وآلبو جادر، والحِجّاج.

اقتصاد

يعتمد أهالي الرحالية على الزراعة والصيد وتربية الماشية مصدرا للرزق.

تمتاز الرحالية بكثرة النخيل وتنوع التمور لأن مدينة الرحالية تقع داخل واحة من النخيل، تُلقب بـ الواحة الخضراء في وسط الصحراء، يغطي النخيل معظم مساحتها المزروعة والبالغة 64352 دونم، فقد صارت هذه المنطقة المجهز الرئيس للتمور، كما تكثر فيها عيون الماء ومن أشهرها عين الزرقاء فهي تسقي أكثر من ثلاثة أرباع نخيل الرحالية، كما توجد عيون ماء أُخرى مثل عين جفة وعين البخيتي.

الرحالية.jpg

يبلغ إنتاج الواحة 12 - 14 ألف طن سنوياً، وهو من أجود أنواع التمور مثل الزهدي والخستاوي والبربن وعوينة أيوب وأدكلة أسيود والامبلاليز وغيرها.

تاريخ

الرّحــالية واحة خضراء استولدها الرّجال من بطن الصحراء بعد مخاض عسير، وهي مدينة عراقية تتبع قضاء الرَّمادي في الجنوب الشرقي من محافظة الأنبار. وسُميت بهذا الاسم ؛ لأنها كانت تتردد إليها مجاميع من أصحاب الماشية الرحّالة يأتون إليها تارة ويرحلون عنها تارة أخرى حتى عُرفوا بالرّحاحلة ثمّ حُرّفت إلى الرّحالية. وأول من استوطنها هم السادة الحَسنية الهواشم بزعامة الأخوين علي بيگ وسليمان بيگ اللذينِ جاءا مهاجرينِ من الحجاز بسبب المعارك الطاحنة بين العلويين والعباسيين.


يقال «إنّ أول مَن سكن الرّحالية هم البيگات : علي بيگ وأخوه سليمان بيگ وفروعهما» [1]. ثمّ وردتْ إليها عشائر طيبة وأسر كريمة سكنتِ الواحةَ جنباً إلى جنبٍ مع السادة الحَسنية : البيگات والبو سليمان أشهرها : الحِجّاج، والحروب، والبو جادر، وآل شديد، وبيت دوخي، وبيت دويحس.. وأهم ما يميز عشائر الرّحالية أنهم تصاهروا فيما بينهم، فلا تكاد تجد عائلة إلا لها قرابة نسب وخؤولة مع جميع العشائر فيها.

مراجع

  1. ^ معجم العامري للقبائل والأسر في العراق " 9 / 140


للمزيد حول المقال تصفح :