آبيس

عجل يرمز للخصوبة عند المصريين القدماء

☰ جدول المحتويات



آبيس في الميثلوجيا المصرية القديمة، هي لقب العجول التي كانت تدفن في مقابر سرابيوم بسقارة، وتم العثور على تماثيل برونزية له ترجع للحكم فرس مصر القديمة. وكان العجل يختار أبيض اللون به بقع سوداء بالجبهة والرقبة والظهر. وكان يعيش في الحظيرة المقدسة وسط بقراته. وعند موته كان الكهنة يدفنونه في جنازة رسمية. ثم يتوج عجل آخر كرمز روحي بالحظيرة المقدسة وسط احتفالية كبرى.

آبيس
Louvres-antiquites-egyptiennes-p1020068.jpg

اللقب ابن بتاح
يرمز إلى خصوبة التربة
الأب بتاح الأم إيزيس المنطقة

الوصف الشكلي

لون العجل آبيس باللون الأسود فيما عدا مثلث أبيض صغير على جبهته، وبين قرنيه يوجد قرص الشمس مزين بالأصلة أو الكوبرا، كما يوجد على ظهره رسم للنسر المجنح.

آبيس كرمز

آبيس من أهم الرموز في الميثولوجيا المصرية لمصر القديمة، وكان يرمز للخصوبة، وانتشر في . واعتبره قدماء المصريين ابن الرمز بتاح. لهذا كان يتوج بوضع قرص الشمس بين قرنيه، ومع الوقت زادت أهميته وانتقل إلى الحضارات اليونانية وال.

سيرابيس

وجد كتمثال بازلتي ضخم، يجسد سيرابيس في هيئة عجل يحمل قرص الشمس والكوبرا الملكية بين قرنيه، ويشير النقش الموجود على العمود الذي يدعم جسده أنه نحت في عهد الإمبراطور الروماني هدريانوس.

وسيرابيس هو إله جديد استحدث من الرمز "أوزيريس-آبيس" لتوحيد سكان الإسكندرية من الإغريق والمصريين القدماء [1].

صور

انظر أيضا

هوامش ومراجع

  1. ^ "مصر الخالدة - تمثال آبيس". مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020.

للمزيد حول المقال تصفح :