أمينة هانم سيرتلانوف

شخصية عامة من الامبراطورية الروسية

☰ جدول المحتويات


أمينة هام سيرتلانوف أو سيرتلانوفا (بالروسية: Сыртланова, Амина Махмудовна|Амина Махмудовна Сыртланова, الاسم قبل الزواج بالروسية: Шейх-Али, بالفرنسية: Cheik Ali، بالإنجليزية: Sheikh-Ali؛ ولدت عام 1884 في مدينة أوفا، الامبراطورية الروسية، وتوفيت بعد عام 1939، في فرنسا. كانت شخصية عامة، ومتصوفة.

أمينة هانم سيرتلانوف
Amina Syrtlanoff (Cheikh-Ali).jpg
نهاية عقد 1890 أو بداية عقد 1900

معلومات شخصية
الميلاد 18 يونيو 1884
أوفا، الإمبراطورية الروسية
الوفاة بعد عام 1939
فرنسا
الجنسية فرنسيّة
أسماء أخرى Cheik Ali
العرق تتار، كوميكيون
الديانة الإسلام

سيرتها الذاتية

أمينة خانم سيرتلانوف،أرملة عضو مجلس الدوما. وهي المراقب العام على قطار إسعاف المسلمين الروس[1]

ولدت عام 1884 لعائلة الجنرال محمود ماغوميدوفيتش شيخالييف (شيخالي أو شيخ علي) ومالكة الأراضي ماغيبارفاز شيخالييفا (الاسم قبل الزواج ألكينا). وهي ابنة شقيقة ديفليت ميرزا شيخالييف (الشيخ علي)، رئيس مأمورية الشعوب الإسلامية في ولاية ستافروبول، وقريبة الشخصيات العامة البارزة إبنيامين ألكين وسعيد غيراي ألكين. وهي زوجة نائب مجلس الدوما الثالث غالياسكار سيرتلانوف. بعد وفاته المأساوية عام 1912، شاركت بفعالية في الحياة العامة. وقد ترأست جمعية "بتروغراد للتربية الإسلامية" [2] وكان لها "تأثير كبير على المسلمين المتنورين في بطرسبورغ وفي مدينة أوفا".[3]

بعد بدء الحرب العالمية الأولى، أصبحت عضواً في اللجنة المركزية للمنظمات الإسلامية الروسية، والجمعيات الخيرية الإسلامية الموحدة لدعم القوات الروسية[4] في صيف 1916، خدمت مراقبة عامة على قطار إسعاف الروس المسملين الذي أرسل إلى جبهة الحرب.

بعد عام 1917، هاجرت إلى فرنسا، واستقرت في باريس. بين عامي 1926 و1939، أصدرت تقارير عن الجمعيات الصوفية الروسية والفرنسية. بين عام 1933 و1935 أصبحت نائب عضو مجلس إدارة، ومنذ عام 1935، أصبحت عضو مجلس إدارة اتحاد الممرضات الروسي المسمى على اسم فريفسكايا في فرنسا. عام 1935 قدمت تقارير عن جمعية "روح روسيا". منذ عام 1921 حتى 1929، كانت عضواً في المحفل الماسوني العالمي "حقوق الإنسان"، وعملت في مجال حماية الحقوق المدنية.[5] عام 1929، أصبحت رئيسة مؤسسة أورورا الناطقة بالروسية، وهي مؤسسة تأسيسية لمحفل ماسوني بنفس الاسم، وبقيت عضوة فيه حتى عام 1939. فوازنت في حياتها بين التصوف والماسونية.[6] بعد بداية الاحتلال الألماني لفرنسا وإغلاق كافة المحافل الماسونية على أراضيها [7] أصبح مصيرها مجهولاً.

العائلة

زوج أمينة هانم هو علي أوسكار (غالياسكار) شاهايداروفيتش سيرتلانوف (1875-1912)، أشير له باسم علياسغار سيرتلانوف في الترجمة الإنجليزية لكتاب زكي وليدي طوقان،[8] عضو مجلس الدوما الثالث في الإمبراطورية الروسية، محامٍ، لدى الأدميرال نيكولاي نيبوغاتوف واللواء الملازم أناتولي ستيسيل المتهم بهزيمة الجيش والبحرية في الحرب الروسية اليابانية في 1904-1905.

حقائق

في كانون الثاني (يناير) 1926، تم إنشاء محفل باسم "أورورا" إشارة إلى "حقوق الناس" في باريس. لم يتم الاعتراف بهذا المحفل من قبل المحافل الماسونية الأخرى. ضم المحفل رجالاً ونساءً وكان بقيادة ناغرودسكايا (1926-1928)، سيرتلانوفا (1929)، بريل (1930)، ناغرودسكي (1931).[9]

المراجع

  1. ^ Photo from the Illustrated Supplement to the newspaper "Novoe Vremya" June 1916, №14476
  2. ^ Yamayeva L.А., Muslim liberalism of the beginning of the XX century as a political movement. Ufa, Gilem, 2002, pp. 209—210 (بالروسية)
  3. ^ Zeki Velidi Togan, Memoires: National Existence and Cultural Struggles of Turkistan and Other Muslim Eastern Turks, CreateSpace Independent Publishing Platform, 2011, p. 108.
  4. ^ Yamayeva L.А., Muslim charities early twentieth century, «Vatandash», 2013, № 7 (بالروسية)
  5. ^ Достопочтенная Ложа "Новый Свет" №1989, Масонский Смешанный Международный Орден LE DROIT HUMAIN (Право Человека). Русская интермедия: ложа Аврора (1927-1945) نسخة محفوظة 03 نوفمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Peshekhonov V.А., Far and near. Skulls and stars, 2010 (in Russian).
  7. ^ Berberova N., People and Lodges. Russian Masons of the ХХ century. Moscow: Progress-Traditsiya, 1997 (in Russian).
  8. ^ Zeki Velidi Togan, Memoires: National Existence and Cultural Struggles of Turkistan and Other Muslim Eastern Turks, CreateSpace Independent Publishing Platform, 2011 نسخة محفوظة 29 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Platonov О.А., Masonic conspiracy in Russia. Works on the history of Freemasonry. From the archives of the Masonic Lodges, the Police and the KGB. Moscow, Algoritm, 2011, p. 301 (بالروسية)

للمزيد حول المقال تصفح :