أمين أحسن إصلاحي


☰ جدول المحتويات


أمين أحسن إصلاحي (1904-1997) هو باحث مسلم باكستاني، مشهور بتفسيره للقرآن باللغة الأردية، وهو مؤلف كتاب "تدبر القرآن"، تأثر بفكر حميد الدين الفراهي (1863-1930) باتصال آيات القرآن بعضها البعض، وتكوينها هيكلًا متماسكًا له موضوعه المركزي الخاص به.

أمين أحسن إصلاحي
Amin Ahsan Islahi.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد سنة 1904 
أعظم كره 
الوفاة 15 ديسمبر 1997 (92–93 سنة) 
لاهور 
الحياة العملية
المهنة مترجم،  وعالم عقيدة،  وإمام،  وببليوجرافي،  ولسانيات 
اللغات الأردية[1] 

نشأته

ولد السيد أمين إصلاحي في عام 1904 في أزامجاره بولاية أتر برديش بالهند البريطانية، تخرج من مدرسة الإصلاح في أزامجاره في عام 1922، وعمل في مجال الصحافة، عمل أولاً كمحرر مرتبط في مجلة "خونش" للأطفال، ثم حرر صحيفة "المدينة" في بيجناور.

أعماله

إلى جانب كتاب "تدبر القرآن"،[2] كتب أمين إصلاحي عددًا من المقالات وقام بتأليف عدد من الكتب حول مواضيع مختلفة من الإسلام، كُتبت باللغة الأردية، وبعضها تُرجم إلى اللغة العربية منها:

بعض أعمال أمين أحسن إصلاحي باللغة الأردية.
  1. تزكية النفس.
  2. حقيقة الشرك.
  3. حقيقة التوحيد.
  4. حقيقة الرسالة.
  5. حقيقة المعاد.
  6. الرسالة الإسلامية وطريقة الوعظ بها
  7. تدوين القانون الإسلامي.
  8. الرياسة الإسلامية.
  9. مكانة المرأة في المجتمع الإسلامي.
  10. حقيقة الصلاة.
  11. حقيقة التقوى.
  12. حل الاختلافات القانونية في الرياسة الإسلامية.
  13. مبادئ تدبر القرآن.
  14. مبادئ تدبر الحديث.
  15. تنقيدات: مجموعة من المقالات النقدية.
  16. توضيحات.
  17. مقالات إصلاحي.
  18. أحكام الحجاب في القرآن الكريم.
  19. فهم الدين.
  20. المسائل الفلسفية في ضوء القرآن
  21. تدبر الحديث.[3]

دوره السياسي

عندما تأسست الرابطة الإسلامية الباكستانية في عام 1941م على يد أبي الأعلى المودودي، عين أمين أحسن إصلاحي عضوًا من أعضائها، رغم أنه لم يشترك في حفلة تأسيسها، ولكن الشيخ منظور أحمد النعماني نشر اسمه في قائمة مؤسسي الجماعة.

وبعد تأسيس باكستان في عام 1947م انتقل إصلاحي مع أعضاء الجماعة الإسلامية من دار الإسلام بالهند إلى لاهور، وبدأ العمل بمشروع علمي وهذا المشروع سبب تأليف كتابه الرياسة الإسلامية. وفي عام 1951م عقدت أول انتخابات برلمانية، وشاركت الجماعة الإسلامية في هذه الانتخابات، وكان إصلاحي أحد أعضائها الذين رشحوا أنفسهم، ولكن لم ينجح أحد منهم.

وفي عام 1953م بدأت حركة ختم النبوة ضد القاديانية، وسجن أمين أحسن إصلاحي لدعمه لهذه الحركة لمدة سنة ونصف. وفي السجن قام ببدأ تفسير القرآن وكتاب تدبر القرآن، وبعد خروجه من السجن استقال من الجماعة وتفرغ للكتابة.[4]

مراجع

  1. ^ Identifiants et Référentiels — تاريخ الاطلاع: 13 مايو 2020 — الناشر: Bibliographic Agency for Higher Education
  2. ^ Complete Text of Tadabbur-i-Quran نسخة محفوظة 22 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "Al-Mawrid". web.archive.org. 2009-12-02. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 202019 سبتمبر 2019.
  4. ^ "العالم المفسر الداعية أمين أحسن الإصلاحي: نائب أمير الجماعة الإسلامية في باكستان". رابطة أدباء الشام. عمر العبسو. 2017. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2017.

للمزيد حول المقال تصفح :